اليوم العالمي للاجئين.. العالم يغض الطرف ومصر تحتضن

تحرير:رشا عمار ٢٠ يونيو ٢٠١٩ - ٠٦:٥٨ م
لاجئون حول العالم
لاجئون حول العالم
في ظل أوضاع تجاوزت مفهوم الكارثية، ومعاناة إنسانية تتفاقم يوما بعد يوم، تحل ذكرى يوم اللاجئين، بينما الملايين عالقون على الحدود في مختلف دول العالم ينتظرون انفراجه لا تأتي. وتجاوز عدد اللاجئين 70 مليون وفقا لما سجلته المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة وهوا لرقم الأكبر على مدار 70 عاما. ولا تزال مصر تمثل ملاذًا أمنًا للاجئين، وبخاصة العرب، إذ تحضتن مصر 221 ألفا و675 لاجئا من بلدان عديدة تتقدمها سوريا، تليها السودان وإثيوبيا وإريتريا واليمن.
وقال السياسي السوري المعارض، فراس الخالدي: إن مصر تمثل وطنا ثانيًا لجميع العرب وبشكل خاص السوريين، موضحا أنها فتحت أبوابها منذ أعوام لاستقبال الآلاف من اللاجئين من شتى البلدان على الرغم من الظروف الاقتصادية التي كانت تمر بها والوضع الأمني الذي كان يستدعي تعامل حذر ودقيق مع جميع الوافدين لمصر.وأكد الخالدي