إفصاح ورقابة.. لماذا تعزف الشركات عن القيد بالبورصة؟

تواجه البورصة المصرية مشكلة كبيرة تتمثل في قلة عدد الشركات التي ترغب بالقيد في سوق الأوراق المالية مقابل عدد الشركات التي تتخارج من السوق سنويا.
تحرير:أمل نبيل ٢٢ يونيو ٢٠١٩ - ١٠:٤٨ ص
البورصة
البورصة
على الرغم من ارتفاع تكلفة اقتراض الشركات من البنوك التي قد تصل في مجملها إلى 20%، فإن معظم الشركات العاملة في السوق المصرية تفضل اللجوء للتمويلات البنكية في تمويل مشروعاتها الجديدة أو توسعات مشروعاتها القائمة بدلا من طرح أسهمها في البورصة. ويتوافر أمام الشركات آليتان للحصول على التمويل، الأولى وهى اللجوء إلى التمويل المصرفي، والثانية هى سوق المال. وحسب خبراء سوق المال فإن المستثمرين يفضلون اللجوء للتمويلات البنكية بدلا من الطرح في البورصة، نظرا لتعقد إجراءات عملية الطرح في البورصة والتخوف من عمليات الإفصاح والرقابة.
الطرح في البورصة يمثل تنازلا عن ملكية الشركة وعزا محمد سعيد، خبير أسواق المال، عزوف الشركات عن الطرح في البورصة كإحدى الوسائل التمويلية المتاحة في السوق المصرية، إلى أن الطرح في البورصة يجبر المستثمر عن التنازل عن جزء من ملكيته للشركة للطرح في سوق الأسهم. وأضاف "سعيد" أن عملية طرح جزء من أسهم الشركة