ألبير قصيري.. بالفرنسية يكتب عن أبطاله المهمشين

فولتير النيل، وأوسكار وايلد الفرنسي، وباستر كيتون العربي، كلها ألقاب أطلقت على الكاتب المصري ألبير قصيري، ابن العائلة الأرستقراطية الذي تخصص في الكتابة عن الفقراء
تحرير:كريم محجوب ٢٢ يونيو ٢٠١٩ - ٠١:١٣ م
ألبير قصيري
ألبير قصيري
ولادته بحي الفجالة بالقاهرة، والسنون القصيرة التي قضاها الكاتب ألبير قصيري في مصر، كانت مصدر إلهام له على طول مشواره الإبداعي، فجوهر رواياته وشخصياتها أناس مصريون بامتياز. لم تدفعه الفرنسية التي يمتلكها ولا موهبته المشهود لها، أو علاقته بأصدقاء دربه الملهمين مثل "ألبير كامي" و"جان بول سارتر" و"لورانس داريل" و"هنري ميللر"، للاتجاه صوب الشهرة من خلال الاهتمام بقضايا فرنسا أو الخارج عمومًا، أو بمعنى آخر، فقد اكتفى بمصر وطنًا، متخذًا من قوله: "لست في حاجة لأن أعيش في مصر ولا لأن أكتب بالعربية، فإن مصر في داخلي وهى ذاكرتي" فكره ومصدر إلهامه.
الكاتب المصري من أصول سورية ألبير قصيري، الذي رحل عن عالمنا في مثل هذا اليوم 22 يونيو لعام 2008، عن عمر يناهز الـ95 عامًا. تلقى ألبير قصيري تعليمه في مدارس دينية مسيحية قبل أن ينتقل إلى مدرسة الجيزويت الفرنسية، حيث قرأ لـ«بلزاك» و«فيكتور هوجو» و«فولتير» وغيرهم من