الحوار المؤجل من البساتين إلى أرض اللواء!

كاتب صحفي
٢٥ يونيو ٢٠١٩ - ٠٤:٥٧ م
ارض اللواء
ارض اللواء
كنت في زيارة لصديق في منطقة أرض اللواء، وهي منطقة شعبية مجاورة لحي الدقي يقطنها ما يقرب من مليون شخص، تجولت خلال الزيارة بالمنطقة المشابهة في تفاصيلها كل الأحياء الشعبية في مصر، وتخيلت لحظات وجودي في الشوارع الجانبية أنني في شوارع حي البساتين، فهي نفس النمط العمراني، ونفس المشكلات التي تواجه السكان، من نقص حاد في خدمات الصحة والتعليم، والبنية التحتية، فضلا عن سوء التخطيط، إلا أن تلك المعاناة التى يعيشها أهالي الأحياء الشعبية لم تمنع وجوه الناس من الابتسامة، فهم بسطاء، أذكياء، متقاربون، ومتكاتفون مع بعضهم البعض، لا أحد غريب فالكل عائلة واحدة، وهي الروح التي لا تسكن البساتين وأرض اللواء فقط، بل هي السمة الغالبة في كل الأحياء الشعبية في مصر.
الناس في الأحياء الشعبية عموما تحسبهم للوهلة الأولى غير منخرطين في الشأن العام، وعندما تبدأ بالحديث معهم تكتشف قدرا مميزا من الثقافة والوعي والقدرة على اقتراح حلول للمشكلات ورسم السياسات ربما لا تتوفر في بعض المسؤولين في الدولة، الناس في الأحياء الشعبية لديهم تصورات للمستقبل وآمال عظيمة، ينقصهم المعلومات