«كبريائي».. أستاذة تصر على خلع زوجها بسبب «ماسنجر»

تزوجا عن قصة حب ورزقهما الله ثلاث بنات تحملت مسئوليتهن خلال سفر زوجها للعمل بإحدى الدول العربية لكنها فوجئت بتعدد محادثاته الغرامية مع أخريات على تطبيقات الهاتف
تحرير:سماح عوض الله ٢٦ يونيو ٢٠١٩ - ١١:٤٩ ص
ندم زوجة- تعبيرية
ندم زوجة- تعبيرية
أستاذة جامعية، متزوجة من مهندس بترول يعمل فى إحدى الدول العربية، لديهما 3 بنات، كبراهن فى المرحلة الإعدادية، ارتبطت بزوجها عن قصة حب وكفاح وتفاهم، لكن يبدو أن سفره إلى الخارج وبعده عن أسرته أغلب الوقت بسبب ظروف عمله غيَّرا من طباعه قليلًا، وأوقعاه فى شرك ارتكاب حماقات على مواقع التواصل الافتراضية، وهو الزلل الذى ما إن اكتشفته زوجته حتى قررت إلقاء الحب ورابط الزواج وكيان الأسرة وراء ظهرها، بإقامة دعوى طلاق للضرر بمحكمة الأسرة، رافضة كل اعتذارات زوجها وعروضه للتصالح معها وجهوده لمحاولات إرضائها.
ما زالت الأستاذة الجامعية وهى على ترقيها العلمي السريع بحكم اجتهادها فى حصد الدرجات العلمية، تبدو شابة جميلة يضفي عليها جمالها بريقا يمنحها سنا أصغر من عمرها، قصدت محكمة الأسرة بمصر الجديدة، والغضب يرتسم على وجهها لحضور جلسات دعوى الطلاق ضد زوجها، مؤكدة أن غضبها ليس بسبب ما فعله زوجها لأنه ببساطة لم