حفلة جنس انتهت بجثة.. قصة جريمة العجوز والحسناء

رائحة كريهة تفوح من شقة موظف بالمعاش يقيم بمفرده في حي الزهور بمركز طوخ كانت بداية كشف لغز جريمة مكتملة الأركان لفتاتي ليل أعدتا خطة شيطانية بدافع السرقة
تحرير:محمد الشاملي ٢٦ يونيو ٢٠١٩ - ٠٦:١٢ م
جثة
جثة
لم تمنعه شيبته من السقوط في بحر الرذيلة، بلغ من العمر أرذله دون أن يتخلص من تلك العادة السيئة، حفلاته الجنسية التي يقيمها في شقته لا تتوقف مستغلا إقامته بمفرده بحثا عن إشباع نزواته الشيطانية الدنيئة غير عابئ بسوء أو حسن الخاتمة، ظل يرتكب الخطيئة تلو الأخرى، بات المنزل بيئة خصبة لشياطين الإنس والجن على حد سواء، لكن الموظف بالمعاش لم يدر بما ينتظره عندما كتبت ساقطتان، تربطه علاقة غير شرعية بإحداهما، الفصل الأخير في حياته بجريمة أضحت حديث الساعة بمحافظة القليوبية.
داخل شقة بسيطة في منطقة مساكن حي الزهور بمركز طوخ التابع لمحافظة القليوبية يقطن "إبراهيم" بمفرده، بدت وتيرة الحياة بطيئة على الرجل العجوز، أضحى أسير الوحدة، فراغ قاتل لم يعد يقدر على مجاراته أو التغلب عليه لا سيما عزلته عن الجيران وبعض الأصدقاء. سلم الموظف بالمعاش عقله إلى وساوس الشيطان الذي ظل يتتبع