الجهاديات.. نساء الجماعات يثرن الرعب بتفجير أنفسهن

القاعدة بدأت تجنيد النساء في 2005.. داعش استخدمهن في سوريا وليبيا.. روسيا عانت من إجرامهن.. والعراق معقل الإرهابيات.. والتفجيرات تستهدف المدنيين والعسكر
تحرير:مروة السيد ٢٧ يونيو ٢٠١٩ - ٠٥:٠١ م
نساء الجماعات الإرهابية
نساء الجماعات الإرهابية
باتت العناصر النسائية أجنحة إرهابية مهمة في العديد من الجماعات المتطرفة التي تستخدمهن بكثرة وتعتمد عليهن، ويُسند إليهن العديد من المهام التي تسهم في إتمام وإنجاح أعمال العنف والتطرف في أماكن متفرقة، وتعد الذراع النسائية في تنظيم دولة الخلافة الإسلامية "داعش" الأقوى بين الجماعات الإرهابية المختلفة، لأنها تعتمد عليهن في الجهاد المادي وجهاد النكاح والتفتيش، ويصل الأمر في بعض الأوقات إلى حمل النساء من الجهاديات السلاح أيضا، جنبا إلى جنب مع الإرهابيين الرجال، بل وتفجير أنفسهن ضمن العمليات الإرهابية.
القاعدة صاحبة الريادة في تجنيد النساء في سبتمبر 2005 وقعت عملية انتحارية في تلعفر على الحدود السورية، وراح ضحيتها 5 من مجندي الجيش العراقي، وأعلن بعدها أبو مصعب الزرقاوي، الزعيم السابق لتنظيم القاعدة في العراق، عن تجنيد أول امرأة لتنفيذ تلك العملية، وبعد نحو ثلاث سنوات ظهرت "كتائب استشهادية نسائية"