لقاء ترامب وكيم يفتح جبهة جديدة ضد البيت الأبيض

أشعلت زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لكوريا الشمالية أزمات كبيرة على المستوى الداخلي في الولايات المتحدة، وذلك بعد أن اتهم أوباما بالفشل في لقاء كيم
تحرير:محمود نبيل ٠١ يوليه ٢٠١٩ - ١٠:٤٤ ص
لقاء ترامب وكيم
لقاء ترامب وكيم
فاجأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العالم بذهابه لكوريا الشمالية ولقائه زعيمها كيم جونج أون في المنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين، إلا أن هذا القرار لم يكن ذا اهتمام واسع من الناحية العالمية فقط، ولكنه أثار أيضًا لغطا في البيت الأبيض. اتهام ترامب للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بأنه فشل في لقاء كيم جونج أون رغم محاولاته المكثفة على حد زعمه، أثار غضبًا كبيرًا، لا سيما أنه لا يزال هناك خلاف واضح في تقييم سياسات الرئيس الأمريكي تجاه كوريا الشمالية على مدى العامين الماضيين.
ونفى اثنان من كبار المسؤولين السابقين في البيت الأبيض بشكل قاطع مزاعم الرئيس دونالد ترامب حول سعي باراك أوباما مرارًا إلى عقد لقاءات مع الزعيم الكوري الشمالي خلال حكمه الذي امتد من 2008 وحتى 2012. ترامب يصطدم بخسائر غير مسبوقة للاقتصاد الأمريكي بسبب حربه مع الصين وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس كوريا