هل تنجح قوى الحرية في الوصول لحكومة مدنية في الخرطوم

خروج مظاهرات عارمة بالخرطوم في 30 يونيو.. وهتافات بمدنية الدولة.. والدم بالدم.. وسفير مصر الأسبق بالخرطوم لـ«التحرير»: التصعيد خطر على وحدة السودان
تحرير:باهر القاضى ٠١ يوليه ٢٠١٩ - ٠١:٥١ م
تظاهرات الخرطوم
تظاهرات الخرطوم
«مدنية.. مدنية»، هتف عشرات الآلاف في شوارع الخرطوم، أمس الأحد، بمظاهرات حاشدة جابت أرجاء البلاد، وذلك لمطالبة المجلس العسكري الحاكم بتسليم السلطة للمدنيين، فى مشهد ثورى كبير منذ الإطاحة بنظام البشير وأعوانه في أبريل الماضى. غير أن نجاح قوى الحرية والتغيير المكلف بقيادة الحراك الثورى داخل الخرطوم منذ بداية الاحتجاجات بالسودان، طرح العديد من التساؤلات، أبرزها، هل سينجح قوى الحرية والتغيير فى إجبار المجلس العسكرى على سرعة تسليم السلطة إلى حكومة مدنية؟
الهتاف بمدنية الدولة ولم يكتف المحتجون بالهتاف بـ«مدنية الدولة» فحسب، بل ردد البعض منهم شعار "الدم قصاد الدم"، فى رسالة مباشرة للمجلس العسكرى بعد تكرار تجربة فض الاعتصام بالقوة، ذلك الفض الذى خلف وراءه عشرات القتلى والمصابين، وذلك خلال الأسابيع الماضية، مطالبين المجلس العسكري بضرورة تسليم