رسالة من دار الإفتاء بخصوص كسوف الشمس

٠٢ يوليه ٢٠١٩ - ١١:٣٤ ص
كسوف الشمس - أرشيفية
كسوف الشمس - أرشيفية
علقت دار الإفتاء المصرية، على ظاهرة الكسوف الكلي للشمس المتوقع حدوثها اليوم الثلاثاء، مستندة إلى السنة النبوية وما أوصنا به الرسول الكريم سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- في مثل هذه الظواهر، إذ نشرت عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، اليوم الخميس، حديثا نبويا متفق عليه، جاء نصه: عن المغيرة بن شعبة رضي الله عنه قول: انكسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم مات إبراهيم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله، لا ينكسفان لموت أحد، ولا لحياته، فإذا رأيتموهما فادعوا الله وصلوا حتى تنكشف».
ويشهد العالم كسوفا كليا للشمس، اليوم، إذ يمكن رؤيته في كل من المناطق التالية: «أمريكا الجنوبية – شرق أوقيانوسيا – المحيط الباسفيكي»، كما يرى كليا في «شيلي، والأرجنتين». ولن يُرى هذا الكسوف في مصر، وكذلك لن يُرى في المنطقة العربية في أي مرحلة من مراحله لحدوثه ليلًا، وسوف يستغرق الكسوف منذ بدايته وحتى