بيان 3 يوليو.. السيسي يرسم طريق مصر (النص الكامل)

٠٣ يوليه ٢٠١٩ - ٠٣:٢٧ م
الرئيس عبد الفتاح السيسي
الرئيس عبد الفتاح السيسي
في 3 يوليو عام 2013، امتلأت شوارع وميادين المحافظات بملايين المتظاهرين الرافضين استمرار حكم الإخوان، والمطالبين بإسقاط رئيسهم محمد مرسي العياط، وسط حالة من الترقب والقلق خوفا من المصير المقبل على الشعب والبلاد، بعد خطبة مخيبة للآمال ألقاها مرسي في مساء 2 يوليو، ورفض خلالها الاستجابة لمطالب الشعب بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، مؤكدا تمسكه بما وصفه بـ"الشرعية" ورددها خلال الخطبة عشرات المرات، فلم يجد المواطنون أمامهم من مفر سوى الاستغاثة بالقوات المسلحة لإنقاذهم من المجهول، وهو الرهان الدائم الذي يعوّل عليه الشعب ولا يخذلهم.
وفي تمام التاسعة مساءً، وقد أصبحت الأمور عصيبة على الأرض، والقلق يسيطر على الجميع، كان الشعب على موعد مع خطاب مرتقب من وزير الدفاع -آنذاك- الفريق أول عبد الفتاح السيسي، بعد اجتماع موسع مع القوى المدنية في حضور شيخ الأزهر والبابا تواضروس، أعلن فيه تأييد مطالب الشعب وعزل الرئيس الأسبق محمد مرسي، وتعطيل