بعد بيع رأس آمون| هل سقط حق مصر في المطالبة بتراثها؟

الآثار: حق مصر لن يسقط ونلاحق المشترى قضائيا.. حواس: التمثال مسروق من معبد الكرنك.. الكحلاوي: لا يحق لنا استرجاع أثر غير مسجل.. والشماع: لا بد أن تغضب مصر وتظهر أنيابها
تحرير:مؤمن عبد اللاه ٠٦ يوليه ٢٠١٩ - ٠٢:٠٠ م
توت عنخ آمون
توت عنخ آمون
فى خطوة أقل ما يقال عنها إنها انتهاك واضح وصريح لكل المعاهدات والمواثيق الدولية، عقدت دار «كريستيز» للمزادات بلندن يوم الخميس الماضى مزادا علنيا لبيع تمثال رأس الملك الفرعوني الصغير «توت عنخ آمون» للبيع مقابل 4.7 مليون جنيه إسترليني، أى ما يعادل 6 ملايين دولار، إلى جانب 32 قطعة أثرية مصرية أخرى، ضاربة بعرض الحائط جميع تحركات الحكومة المصرية القانونية والدبلوماسية والقضائية والمجتمع الدولي على مدار الأشهر الماضية لوقف عملية البيع وإعادة التراث المصري، خاصة بعدما أكدت الحكومة المصرية أنها تمتلك أدلة تثبت أن هذه القطع الأثرية مصرية بنسبة 100%.
تفاصيل التمثال  يعود تاريخ تمثال «توت عنخ آمون» الذى بيع في مزاد بدار «كريستيز» للمزادات، إلى أكثر من 3000 عام، وهو منحوت من حجر كوارتزيت، وموجود فى السوق منذ عام 1985، ويبلغ ارتفاعه 28.5 سنتيمتر، حصلت عليه الدار رفقة تابوت فرعوني خشبي وتمثال لـ"قطة" مصرية قديمة، من تاجر