اشتياق لقاضي الأسرة: «ريحته وحشة زي السمك»

الزوجة: «اكتشفت بعد زواجنا أنه مريض بما يسمى بـ«متلازمة السمك» وهو خلل وراثي في أحد الجينات ليصبح الجسم غير قادر على إنتاج الإنزيم الذي يفكك الرائحة الكريهة»
تحرير:محمد رشدي ٠٦ يوليه ٢٠١٩ - ١٢:١٧ م
خلافات زوجية
خلافات زوجية
جلست على أريكة خشبية رابضة فى ركن مُعتَم بمحكمة الأسرة في مصر الجديدة، صامتة لاتحرك ساكنا، وكأنها تمثال حجرى منحوت على قسمات وجهه علامات الوجوم واليأس، وعندما جاء وقت نظر دعواها، وقفت أمام القاضي مطأطئة الرأس، ترتسم على وجهها الخمرى علامات الندم والبؤس، ويعلو شفتيها الرقيقتين ابتسامة تخفى وراءها حزنًا دفينًا، بعد أن عانت لسنوات طويلة مع زوجها بسبب عدم اهتمامه بنظافته الشخصية، وأصبح موصوماً بين أهله وجيرانه برائحته الكريهة، وعدم قدرتها على التعايش معه.
تقول «اشتياق» 32 سنة، إنها تزوجت من «صابر»، منذ سنة وكان زواجا تقليديًا، بعد أن رشحه لها أحد الأقارب، ووافقت عليه بسبب تأخرها في سن الزواج، بالرغم من عدم التوافق الفكري بينهما بسبب اختلافهم افي درجة التعليم. تضيف الزوجة، «بعد زواجنا وأثناء شهر العسل، لاحظت وجود رائحة كريهة