«التفجيرات».. كلمة السر في حظر النقاب بتونس

الحكومة التونسية قررت حظر النقاب بعد التفجيرات الانتحارية الأخيرة التي هزت العاصمة التونسية منذ أكثر من أسبوع، وتبنى التجيرات تنظيم "داعش" الإرهابي.
تحرير:وفاء بسيوني ٠٦ يوليه ٢٠١٩ - ١٢:٤١ م
منتقبات في تونس
منتقبات في تونس
منذ سنوات هناك خلافات وجدل محتدم في تونس حول ارتداء النقاب، وعاد الجدل مرة أخرى بعد أن قررت رئاسة الحكومة التونسية أمس منع النقاب في المؤسسات العامة مرجعة هذا القرار إلى دواع أمنية. فقد استبق يوسف الشاهد رئيس الحكومة الانتخابات التي دعا إليها الرئيس الباجي قائد السبسي، إلى التوقيع على مرسوم حكومي يمنع كل شخص غير مكشوف الوجه من دخول مقرات الإدارات والمؤسسات والمنشآت العمومية، وذلك لدواع أمنية . فقرار الشاهد جاء بالتزامن مع توقيع الرئيس التونسى الباجى قايد السبسى لمرسوم رئاسى لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية خلال العام الجارى.
كما جاء القرار الحكومي بالتزامن مع تمديد حالة الطوارئ فى البلاد لمدة شهر آخر ابتداء من 5 يوليو الجارى. هذا القرار بعودة حظر النقاب يعيد الجدل بخصوص هذا اللباس الذي حظره بشدة نظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي منذ سنوات. وكشفت بعض التقارير الأمنية التونسية عن استغلال بعض المجرمين والمتطرفين النقاب