وفاة وإصابات.. ساعات من الرعب بحريق «الشاطبي للنساء»

تشغيل التكييف لمواجهة ارتفاع درجة الحرارة تسبب فى ماس كهربائي.. وإخلاء الطابق الثالث وغلق غرفة الطوارئ ونقل المرضى للأميري.. وطب الإسكندرية: حالة وفاة وحيدة لهذا السبب
تحرير:محمد مجلي ٠٦ يوليه ٢٠١٩ - ٠٨:٤٠ م
حريق مستشفى الشاطبي
حريق مستشفى الشاطبي
في غمضة عين اشتعل حريق وانطفأت الأنوار وباتت رائحة الحريق هي الشيء الوحيد الذي شعر به كل من تواجد داخل جدران وجنبات مستشفى الشاطبي للنساء والولادة، والملحق به مباني قسم الأطفال، التابعة لجامعة الإسكندرية والكائنة بمنطقة الشاطبي وتخدم نحو 4 محافظات هي: "الإسكندرية وكفر الشيخ والبحيرة ومطروح" إذ شبّ حريق هائل مساء الجمعة بإحدى الغرف المُلحقة بغرف العمليات الجراحية للولادة فانبعثت الأدخنة وتطاير رماد وشظايا الحريق فى كل مكان، فيما كان الخوف الأكبر لدى المرضى بعنابر السيدات والأطفال.
بينما كان المرضى يجلسون فى أسرّتهم، ومنهم من له مرافق، وآخرون فى الانتظار، في وقت كانت عقارب الساعة تشير إلى السادسة والنصف من مساء الجمعة، تصاعدت أدخنة ورائح تشير إلى وجود حريق الأمر الذي تسبب فى حالة من الفزع والهلع والصراخ بين جنبات المستشفى، وخرج البعض يتساءل عن سبب هذه الروائح فكانت الإجابة باشتعال