«الفارس والأميرة»| قصة أول فيلم رسوم متحركة مصري

فقد الفنانون الذين شاركوا فى فيلم «الفارس والأميرة» الأمل فى خروجه للنور، والبعض يئس من الحديث عن الفيلم ووضعوه فى خانة النسيان، ولكن يبدو أن 2019 سنة الحظ لصناع العمل
تحرير:ريهام عبدالوهاب ٠٨ يوليه ٢٠١٩ - ٠٧:٤٠ م
فيلم الفارس والأميرة
فيلم الفارس والأميرة
لا أحد ينكر أن الغرب يتفوق ويسبق الشرق الأوسط بفارق كبير في إنتاج أفلام الرسوم المتحركة، لذلك ستجد أفلامهم دائما تحقق نجاحا كبيرًا فى الدول العربية والسبب عدم وجود منافس لهم، فهم يمتلكون الأدوات والتقنيات التي تمكنهم من إنتاج أفلام كرتون ضخمة تجوب العالم أجمع وتحقق أرقاما ضخمة فى شباك التذاكر. وكان هناك عدة محاولات عربية فى هذا الشأن؛ ولكن لم تكن على مستوى المنافسة، وقد نجح العرب فى تقديم مسلسلات الرسوم المتحركة، ولكن ليس بنفس الإبهار، ونحاول جميعًا تجاهل الأمر، بالضغط على شركة «والت ديزني» العالمية بأن تكون تلك الأفلام مصحوبة بدوبلاج العربي
ولكن قبل ساعات تم تفجير مفاجأة جديدة وهي خروج أول فيلم رسوم متحركة سينمائي مصري إلى النور بعد عناء 20 عاما، الفيلم يحمل اسم «الفارس والأميرة» ويتناول قصة الفارس العربي محمد بن القاسم الثقفي الذي حرر العديد من النساء والأطفال من أسر قراصنة المحيط الهندي، واشتهر بغزواته العسكرية لبلاد السند،