زوجة للقاضي: "سابني لجاري".. وأخرى: بيلعب مع العيال

ميار: «لاحظت أثناء فترة الخطوبة أنه خجول للغاية وانطوائي.. ولكنني لم أتخيل أن يقوم جاري بسبّي والتشاجر معي دون أن يحرك ساكناً بسبب خوفه منه» ابتسام: مدمن بلاي ستيشن
تحرير:محمد رشدي ٠٩ يوليه ٢٠١٩ - ١١:٠٧ ص
خلافات زوجية -أرشيفية-
خلافات زوجية -أرشيفية-
داخل إحدى قاعات محكمة "زنانيري"، وقفت الزوجة العشرينية وسط زحام العابسين والمهمومين، ترتدى ملابس سوداء فوقها "شال" كحلى اللون، قبضت بيدها المرتعشة على أطرافه بإحكام، ممسكة بيدها حافظة مستندات باهتة اللون كوجهها تحوى أوراق دعوى طلاق التى أقامتها بعد أشهر قليلة من زواجها، وقفت صامتة، تقذف بين الحين والأخر زوجها القابع على كرسى خشبى أمام منضدة مستديرة، بنظرات غاضبة، وتنتظر الإذن لها بالمثول أمام القاضى لتحكي له معاناتها مع زوجها، بعد أن تم سبّها أمامه دون أن يدافع عنها، وتأكدت أن زوجها جبان يخاف من أي شيء ولأتفه الأسباب.
تقول «ميار»، تزوجت من جارنا منذ 6 أشهر، وبالرغم من معرفتي السابقة له بحكم الجيرة التي تجمعنا، إلاّ أنه كان زواجاً تقليدياً، فأنا لم أكن أعرفه جيداً، وكل ما أعرفه عنه أنه حَسَن الخُلُق، ويمتلك محلا لبيع الأثاث والمنقولات، فوافقت عليه. تتابع الزوجة العشرينية حديثها قائلةً: «أثناء فترة