هل ينجح السودان فى مهمة تدشين مجلس سيادي؟

المجلس العسكرى بالخرطوم يعلن الاتفاق مع قوى الحرية والتغيير على إبرام مجلس سيادي للبلاد مدته ثلاث سنوات.. وسفير مصر الأسبق بالخرطوم لـ«التحرير»: خطوة لاستقرار السودان
تحرير:باهر القاضى ٠٩ يوليه ٢٠١٩ - ٠١:٥٨ م
احتجاجات الخرطوم
احتجاجات الخرطوم
فى خطوة وصفها البعض بوضع الخرطوم على طريق الاستقرار، اتفق طرفا المفاوضات بالخرطوم بين المجلس العسكرى الانتقالى وقوى الحرية والتغيير، الأسبوع الماضي، على تشكيل مجلس سيادي مشترك يحكم نحو 3 سنوات إلى حين تنظيم انتخابات في البلاد. وكان رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان، قد تعهد في كلمة بثها التليفزيون، قائلا: "نتعهد في المجلس العسكري ونعدكم بأن نحمي ما تم الاتفاق عليه ونحرص على تنفيذه، وسنعمل مع شركائنا في قوى الحرية والتغيير والقوى الأخرى بتعاون وثيق وتعامل مشترك هدفه بناء هذا الوطن".
تشكيل مجلس سيادي ومن المتوقع بحسب التقارير الصحفية الأجنبية والمحلية، أن يقوم طرفا المفاوضات بالتوقيع على تشكيل المجلس، بعد غد الخميس، وذلك لإنهاء حالة الخلاف والانشقاقات التى ضربت الخرطوم، منذ الإطاحة بنظام البشير وأعوانه فى أبريل الماضى. وأثار الاتفاق الذي رعاه وسيطا إثيوبيا والاتحاد الإفريقي، ارتياحا