«قرطام» يطالب الحكومة بحماية مبنى أثرى في القصير

٠٩ يوليه ٢٠١٩ - ٠٣:٣٥ م
أكمل قرطام
أكمل قرطام
تقدم النائب أكمل قرطام، رئيس الهيئة البرلمانية بحزب المحافظين، بسؤال للدكتور علي عبدالعال، موجه للدكتور خالد العنانى، وزير الآثار، واللواء محمود شعراوى، وزير التنمية المحلية، حول الإهمال الذي أصاب مبنى دار الحدود الأثرية بمنطقة القصير بمحافظة البحر الأحمر، وعن دور وزارة الآثار وهيئة التنسيق الحضاري في الحفاظ على مثل هذه الأبنية. وقال «قرطام»، إن المبنى الذي أنشاه محمد علي باشا منذ ما يقارب الـ200 عام ليكون مقرًّا لإدارة حكمه بمحافظة البحر الأحمر، يعتبر مبنى أثريا وأدرجته وزارة الآثار ضمن المنشأت الأثرية بمدينة القصير الإسلامية التاريخية.
وأوضح قرطام، أن هذا المبنى العريق تعرض للإهمال والتجاهل خلال السنوات الماضية، مما عرضه للخراب والسطو على محتوياته، وبات مقلبًا للقمامة ومأوى للحيوانات الضالة بعد أن كان تحفة معمارية، متسائلا عن أسباب عدم تفعيل البروتوكول الذي تم توقيعه لتحويل المبنى إلى متحف أثري، وعدم حصر المباني الأثرية فى جميع المحافظات