من التسليح إلى التدريب.. تركيا تتوغل في ليبيا

مشروع الإخوان هو المحرك الحقيقي للتدخل التركي في ليبيا بالإضافة إلى عوامل اقتصادية تحرك تركيا في هذا المسار من خلال بسط نفوذها ودعم الميليشيات
تحرير:وفاء بسيوني ٠٩ يوليه ٢٠١٩ - ٠٣:٥٧ م
ميليشيات ليبيا
ميليشيات ليبيا
لم يعد التدخل التركي في ليبيا يتم في الخفاء، بل أصبح على مرأى ومسمع من الجميع، فيوما تلو الآخر يتزايد تورط أنقرة من خلال دعم ميليشيات حكومة الوفاق، حيث تصر تركيا على مد نفوذها إلى العديد من البلدان عبر جماعات الإسلام السياسي، حيث تمثل الخلفية الأيديولوجية مساحة مشتركة تسهل لها تنفيذ سياساتها بتدخلاتها في الشؤون الداخلية لدول أخرى. وتفرض تركيا نفسها على الملف الليبي بعد التقارب مع حكومة الوفاق الليبية، التي زار رئيسها فايز السراج أنقرة عدة مرات، منذ بداية قيام الجيش الليبي بقيادة خليفة حفتر بمعركته لتحرير العاصمة الليبية طرابلس.
تسليح وتدريب لم يعد الدعم التركي لميليشيات الوفاق مقتصرا على التسليح فقط، فقد كشفت العديد من الأدلة بشكل ملموس أن تركيا قررت اللعب بشكل علني داخل ليبيا، سواء من خلال دعم الميليشيات بإمدادهم بالسلاح رغم الحظر أو تدريب وإرسال المقاتلين المتطرفين إلى ليبيا. فقد اعترف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مؤخرا