زوجة فى دعوى خلع: «مش راضي يودي بنتنا حضانة»

لديها عقدة نفسية لعدم تمكنها من الحصول على مجموع عالي فى الثانوية العامة بما جعلها تحمل ضغينة لأسرتها وأشقائها.. ثم قررت أن تعوض ما ينقصها فى طفلتها بتعليمها مبكرًا
تحرير:سماح عوض الله ١٠ يوليه ٢٠١٩ - ١٠:٠٩ ص
حضانة أطفال- أرشيفية
حضانة أطفال- أرشيفية
سيدة من مستوى اجتماعي متواضع، تزوجت بائعا فى سوق الخضار بإمبابة، استجاب لكافة طلباتها التى تضمن لها حياة مستقرة، وبعدها أنجبت منه طفلة، قررت أن تعطيها كل ما حرمت منه هى، وذلك بحسن تعليمها وتطوير مهاراتها، وقررت أن تبدأ الرحلة مع صغيرتها وهى عمرها عامان، لكنها اصطدمت برجعية تفكير زوجها، وعدم اهتمامه بالأمر، وتثبيطه لها ورفضه كل مقترحاتها، وكان على رأسها بالنسبة للأم هى إلحاق طفلتهما بحضانة، وهو ما تسبب فى خلافات بين الزوجية، قررت معها الزوجة إقامة دعوى خلع، ودعاوى نفقة للصغيرة.
تقول صاحبة دعوى الخلع، إنها حاصلة على ثانوية عامة، ولم تفلح فى استكمال تعليمها بسبب فشلها فى الحصول على مجموع بالثانوية العامة، إذ رأى والدها أنها لم تتحمل مسؤولية ثقته فيها، وإنفاقه أموالًا طائلة على تعليمها فى المرحلة الثانوية، ورأى كذلك أن التحاقها بأى معهد شيء غير مجدٍ من وجهة نظره، سيتسبب فى اختلاط