بعد إهانة ترامب.. استقالة السفير البريطاني في أمريكا

تحرير:وكالات ١٠ يوليه ٢٠١٩ - ٠١:١٧ م
ترامب وماي
ترامب وماي
تقدم السير كيم داروش، السفير البريطاني لدى الولايات المتحدة، باستقالته، اليوم الأربعاء، على خلفية الأزمة التي وقعت بين واشنطن ولندن، عقب تسريب مراسلات له، ينتقد فيها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي". وخلال الرسائل المسربة التي بدت أنها منذ صيف 2017، قال السير كيم: "الرئيس ترامب يشيع انعدام الأمن، ويمكن أن يواجه العار والسقوط". وأضاف: "نحن لا نعتقد حقا أن هذه الإدارة ستصبح طبيعية إلى حد كبير، فهي أقل من حيث الأداء وأكثر صعوبة في التوقع، وتمزق الفصائل، وهي خرقاء من الناحية الدبلوماسية وغير كفؤة".
ووصف ترامب، أمس الثلاثاء، السفير بأنه "شخص غبي"، إذ كتب: "السفير السيئ الذي وضعته المملكة المتحدة في الولايات المتحدة ليس بشخص نحن متحمسون للعمل معه، إنه شخص غبي جدا، يجب عليه التحدث مع حكومته بشأن فشلهم في مفاوضات بريكست، وليس التفكير في انتقاداتي لهم". واستمر ترامب، في إطلاق قذائفه عبر تغريدة أخرى،