بعد بتر عضو ذكري..كيف تواجه الدولة عيادات بير السلم؟

الدستور يؤكد أن تشويه جسد الإنسان جريمة.. «عبد النبي»: عقوبة الإهمال الطبي جنحة وليست جناية بقانون العقوبات.. ثابت: هناك اختلاف بين الإهمال الطبي والخطأ والمضاعفات
تحرير:أمين طه ١٠ يوليه ٢٠١٩ - ٠٢:٤٦ م
عملية جراحية
عملية جراحية
خلال الفترة الأخيرة، زاد ضحايا الإهمال الطبي بالمستشفيات والعيادات الخاصة، دون النظر إلى حقوق المريض وحمايته فى إطار القانون، وآخرهم ما حدث بالمركز الطبي بمنطاي بشبرا الخيمة، حيث اتهم مواطن ممرضة بالمركز الطبي بمنطاي بشبرا الخيمة بتعريض حياة ابنه للخطر لإجرائها عملية «طهارة» له، مما تسبب فى مضاعفات أدت إلى بتر عضوه الذكري والقضاء على ذكورته، الأمر الذى يطرح تساؤلا حول كيفية مواجهة الدولة لعيادات بير السلم، وما المسئولية القانونية الناتجة عن الأخطاء الطبية؟ وهل سيتم تغليظ العقوبة الجنائية على من يثبت تورطهم فى الإهمال؟
العقوبات فى القانون والدستور وتنص المادة 60 من الدستور على أنه «لجسد الإنسان حرمة، والاعتداء عليه، أو تشويهه، أو التمثيل به، جريمة يعاقب عليها القانون. ويحظر الاتجار بأعضائه، ولا يجوز إجراء أية تجربة طبية، أو علمية عليه بغير رضاه الحر الموثق، ووفقا للأسس المستقرة فى مجال العلوم الطبية، على النحو