أكثر من مجرد لعبة.. جزائري يعبر حدود المغرب بسبب «الكان»

تحرير:فاطمة واصل ١٢ يوليه ٢٠١٩ - ٠١:٠١ م
جمهور المغرب والجزائر - صورة أرشيفية
جمهور المغرب والجزائر - صورة أرشيفية
السلفادور والهندوراس.. مصر والجزائر.. روسيا وأوكرانيا، حروب اشتعلت راح ضحيتها الآلاف، كراهية زُرعت دون داعي بين شعوب، أزمات سياسية اندلعت، كل ذلك بسبب مباراة كرة قدم، أما في النصف الآخر من المستطيل الأخضر، منحتنا الساحرة المستديرة حبا وسلاما، فالحرب الأهلية في كوت ديفوار أنهتها مباراة كرة قدم مع مدغشقر دعى إليها الفيل ديديه دروجبا، بعد سنوات من الخصام بين الشمال والجنوب، وبعد 14 اتفاقية فاشلة، والآن بعد 10 سنوات من أزمة أم درمان، كان المصريين على موعد في المقاهي لمساندة منتخب الجزائر.
لا تصدق من يخبرك أن كرة القدم عبارة عن قطعة من الجلد يتتبعها 22 مليونيرا، الأمر أكبر من ذلك، كرة القدم أكثر من مجرد لعبة، هنا الجماهير تشعر بالفرح والسعادة والأسى والحزن، هنا تختلط الدموع بالابتسامات، فالملعب يمكن أن نقول إنه المكان الوحيد الذي يشعر فيه المواطن بانتمائه، ويُخرج مشاعره وانفعالاته. اقرأ