نقص مياه الري يهدد بتلف المحاصيل الصيفية

الري: الفجوة بين الاحتياجات الفعلية للبلاد والمياه المتوافرة تبلغ 21 مليار م3 سنويا.. يتم التغلب عليها عن طريق إعادة استخدام مياه الصرف والاعتماد على المياه الجوفية
تحرير:خالد وربي ١٣ يوليه ٢٠١٩ - ٠٢:١٣ م
نقص مياه الري
نقص مياه الري
يعاني الكثير من المزارعين خلال فترة ما تسمى بفترة أقصى الاحتياجات في الموسم الصيفي للزراعات من شح المياه ونقصها بشدة، ما يؤثر على صحة النباتات ويؤدي إلى تلفها، فضلا عن بوار العديد من الأفدنة الزراعية. وتتعدى شبكة الرى على مستوى الجمهورية 33 ألف كيلومتر بزمام زراعة نحو 9 ملايين فدان، وسوف تعمل جميع الترع فى كامل طاقتها في يونيو المقبل. ويلجأ عدد من الفلاحين إلى رى الأراضي بمياه الصرف الصحي مع العجز الواضح في توفير مياه ري نظيفة، مما يؤدي إلى حدوث تلف وشلل في الأرض الزراعية مع النقص المستمر في كميات مياه الري.
وتعددت الشكاوي في المحافظات بسبب نقص مياه الري، ففي محافظة الإسكندرية، اندلعت أزمة بمنطقة قرى بنجر السكر بسبب انقطاع مياه رى الأراضى لفترات طويلة والتى تنتج الأراضى بها 30% من المحاصيل الزراعية التى يستهلكها القطاع الصحراوى بأكمله، وينتج الخضراوات الأساسية التى لا غنى عنها، وشكى مزارعو منطقة بنجر السكر