«أنا القاتل».. كواليس مقتل سيدة على يد زوجها خنقا

نظرة فكلمة فلقاء فزواج، تحققت تلك الأفعال تباعا لكن نهاية غير متوقعة كتبت الفصل الأخير في علاقة حب استمرت 11 سنة عصفت بها المشكلات والخلافات الزوجية
تحرير:محمد الشاملي ١٣ يوليه ٢٠١٩ - ٠٥:١٥ م
جثة - تعبيرية
جثة - تعبيرية
قرابة العام حاول فرد أمن إداري إقناع زوجته بالعودة إلى عش الزوجية واستكمال حياتهما معا، مطالبا إياها بطرد الوساوس الشيطانية التي تزيد من إصرارها على كتابة نهاية رباط الدين والدم الذي ربطهما منذ عقد قرانهما قبل 11 سنة في حضور الأهل والأحباب إلا أن تمسك الزوجة بمطلب واحد دون سواه "الطلاق" زاد الأمور تعقيدا، فاستشاط رب الأسرة غضبا، لاسيما أنه يرى عقد أسرته تنفرط حباته أمام عينيه دون أن يقدر على فعل شيء يساهم في الحفاظ على تماسك "العقد" فما كان منه إلا ارتكاب جريمة قتل.
منذ 11 سنة كان اللقاء الأول الذي جمع بين "محمد" و"رنا"، غادر كل منهما إلى منزله شارد الذهن، طُبعت صورة كل منهما في مخيلة الثاني، لم تمضِ الليلة بسلاسة، ثمة شيء يدور في العقل ويتحرك في القلب، حتى ود الصديقان شروق الشمس حينها وتجدد اللقاء ثانية. بمرور الأيام توطدت علاقة الصديقين، نشأت بينهما علاقة عاطفية