أبويا اتقتل..حكاية شهادة كشفت جريمة «العجوز والخائن»

جريمة قتل تكشفت ملابساتها بعد مرور 10 أيام على دفن جثة المجني عليه، شهادة أحد الأشخاص أزاحت الستار عن ملابسات مقتل عجوز خنقا على يد عامل بمطعم
تحرير:محمد الشاملي ١٤ يوليه ٢٠١٩ - ١٠:٥٠ ص
جثة -  تعبيرية
جثة - تعبيرية
"البقاء لله".. "سبحانه له الدوام"، هكذا تلقى "مصطفى" واجب العزاء في وفاة والده العجوز، حاول الأهل والأحباب مساندته في تلك الظروف الحالكة، طمأنوه على أن أباه رحل عن الدنيا تاركا سيرة عطرة، مطالبين إياه بالترحم عليه وطلب المغفرة له من المولى عز وجل، ومع رحيل الجميع وفض سرادق العزاء عادل الشاب إلى المنزل، وقعت عيناه على غرفة والده، بينما تدمع عيناه حزنا على رحيل "السند"، لتمر الأيام الأولى التي أعقبت الوفاة متثاقلة على الابن والأسرة كاملة، حتى حدث أمر يقترب من الخيال أو الأفلام السينمائية تبدلت مع الأمور رأسا على عقب.
10 أيام مرت على وفاة "كمال" عن عمر ناهز الـ75 سنة، لم تنقطع خلالها زيارة أسرته لقبره الكائن في منطقة مقابر الدراسة في محافظة القاهرة، حتى جمعت جلسة ودية بين نجل المتوفى "الذي يعمل أمين مخزن" وصاحب مطعم في نفس المنطقة محل سكنه، أخبره بشيء جلل "أبوك اتقتل مش وفاة طبيعية". حاول ابن الـ30 سنة استجماع قوته