ثاني علمي علوم: الدروس الخصوصية كانت عامل أساسي

تحرير:محمود أبو خضرة ١٤ يوليه ٢٠١٩ - ٠١:٠٦ م
عاصم سميح عبد الباعث يوسف الثاني على الثانوية العامة
عاصم سميح عبد الباعث يوسف الثاني على الثانوية العامة
"مكنتش أعرف إنى من الأوائل غير بعد ما الصحفيين كلمونى، وكنت فاكرهم بيهزروا لأن محدش من الوزارة كلمنى".. بهذه الكلمات بدأ الطالب عاصم سميح عبد الباعث يوسف طالب بمدرسة الشهيد مصطفى بدوى الرسمية لغات في مدينة كفر الشيخ، الحاصل على المركز الثاني مكرر علمي علوم حديثه، معربا عن فرحته العارمة بتفوقه وإعلان اسمه بين أوائل الجمهورية بمجموع "409.5" درجات. وقال "عاصم"، إن والده والدته وشقيقه الأكبر هم قدوته في الحياة بعد الرسول صلى الله عليه وسلم، مشيرا إلى أن حصوله على المركز الثاني جاء بعد كفاح تعلمه من والده، حيث كان دائم التشجيع له على التفوق.
أوضح أن والدته كان لها دورا كبيرا في تفوقه حيث كانت توفر له الهدوء من أجل المذاكرة. وعن سر التفوق، قال إنه عند بداية العام الدراسي خصص 4 ساعات يوميا للمذاكرة، ولكن مع اقتراب امتحانات الثانوية العامة وصلت المذاكرة إلى حوالي 12 ساعة، بجانب الحرص على تلقي الدروس الخصوصية فهي كانت عاملا أساسيا في استيعاب