لتفادي فشل فرنسا.. تعاون صيني روسي لبناء حاملة نووية

قبل سقوطه في أوائل التسعينيات من القرن الماضي، طور الاتحاد السوفييتي تكنولوجيا نووية لأكبر سفُنه عن طريق اختبارها على كاسحات الجليد، والآن تأمل الصين أن تفعل الشيء نفسه
تحرير:أحمد سليمان ١٤ يوليه ٢٠١٩ - ٠١:١٧ م
لياو نينج
لياو نينج
منذ أن بدأت في الظهور كقوة عالمية، بدأت الصين في الاستثمار بكثافة في تطوير حاملات الطائرات، خاصة في السنوات الأخيرة، إذ أكملت "لياو نينج"، حاملتها الأولى، برنامج إصلاح وتحديث كبيرا في يناير الماضي، في حين أن الحاملة الثانية من طراز "001A" المصنوعة بالكامل محليا، تخضع حاليا لتجارب بحرية، ومن المتوقع أن تكون جاهزة للدخول في الخدمة بحلول نهاية العام الجاري. وهناك حاملة ثالثة قيد التطوير، على الرغم من أنها مثل سابقاتها، فإنها لن تعمل بالطاقة النووية، وقد يمثل ذلك مشكلة بالنسبة للجيش الصيني.
ونقلت صحيفة "ساوث تشينا مورنينج بوست" الصينية، عن الخبير البحري "لي جي" قوله إنه لكي يكون قادرا على المنافسة حقا في أعالي البحار، فإن الجيش الصيني يحتاج إلى سفينة قادرة على استيعاب مقاتلاتها من طراز "جي 15"، وللقيام بذلك، يجب أن تمتلك طاقات هائلة. وأضاف لي، أن "الصين تحتاج حقا إلى حاملة طائرات أكثر