بعد خلافات «التغيير».. هل يتحول السودان لحلبة صراع؟

الخلافات داخل قوى الحرية والتغيير أدت لتأجيل الاجتماع الذي كان مقررا أمس مع الوساطة والمجلس العسكري لتوقيع الاتفاق السياسي والبدء في مناقشة الوثيقة الدستورية
تحرير:أحمد سليمان ١٤ يوليه ٢٠١٩ - ٠٣:٠٣ م
المجلس العسكري الانتقالي
المجلس العسكري الانتقالي
رغم الاتفاق الذي تم التوصل إليه في السودان بعد مخاض عسير حول الفترة الانتقالية منذ أكثر من أسبوع، فإنه لم يتم التوقيع عليه حتى هذه اللحظة، إذ تأجل اجتماع المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير مع الوساطة الإفريقية الإثيوبية، والذي كان من المنتظر التوقيع خلاله على الاتفاق بينهما أمس. وأعلن الوسيط الإفريقي إلى السودان محمد الحسن ولد لبات، الذي كان يقود المفاوضات بين طرفي النزاع، السبت، تأجيل الاجتماع بين الطرفين بهدف مراجعة الوثيقة المطروحة قبل التوقيع عليها.
وكانت الوساطة الإثيوبية المدعومة من الاتحاد الإفريقي، نجحت في جمع المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير في مفاوضات غير مباشرة، ثم تفاوض مباشر، وذلك بعد الأحداث التي شهدتها الخرطوم في الثالث من يونيو الماضي، وأسفرت عن مقتل عشرات المعتصمين أمام مبنى قيادة الجيش، وجرح المئات، ما أدى لإيقاف التفاوض بين الطرفين