إعلاميون لطلبة الثانوية: الشغلانة ماتت.. بلاش إعلام

علي: «السوق محدود جدا والجرايد بتقفل».. عبدالحفيظ: «لا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم».. بدر: «ادخلوا إعلام بكرة أحلى».. وطارق: «هانبيع فجل وكزبرة قدام الكلية»
تحرير:مؤمن عبد اللاه ١٦ يوليه ٢٠١٩ - ٠٣:١٧ م
الثانوية العامة
الثانوية العامة
«كلية الإعلام بين الحقيقة والسراب» بين الترغيب والترهيب، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية بتحذير الخبراء والعاملين فى مجال الإعلام المرئي والمسموع والمقروء طلاب الثانوية العاملة من الالتحاق بكلية الإعلام، حيث انقسمت مواقع التواصل إلى ثلاث فئات، فئة تطالب بالابتعاد عن هذه الكلية لأنها مجرد وهم، وأنهم سيتخرجون فيها لينضموا إلى طابور العاطلين، لأن فرص العمل بها أصبحت محدودة وعددا كبيرا من المؤسسات يغلق، وفئة ثانية ترى أن هذه التحذيرات غير مبررة وفيها حجر على رغبة الطلاب وأن المستقبل أفضل، وفئة لجأت للسخرية من الفئتين السابقتين.
عمرو أديب المثل الأعلى «سألتحق بكلية الإعلام لأني باحب عمرو أديب وأسامة كمال» بهذه الكلمات عبر يحيى محمد شحاتة محمد، الحاصل على المركز الثاني مكرر على مستوى الجمهورية فى الثانوية العامة بالقسم الأدبي بمجموع 408.5 بنسبة 99.5% عن شغفه الكبير بدراسة الإعلام نظرا لحبه الشديد للمهنة ومتابعته