عصابة ونصب وقصة هروب.. ألغاز مذبحة الفيوم

الأب القاتل ساق رواية عن تجار آثار لم يذكر أسماءهم ثم عدل عنها وأكد أنه ارتكب الجريمة هربا من الدائنين.. والرأي العام يبحث عن الدافع الحقيقي
تحرير:نصر الدين عبد المنعم ١٧ يوليه ٢٠١٩ - ٠٣:٢٩ م
المتهم خلال تمثيل الجريمة
المتهم خلال تمثيل الجريمة
«بدل بهدلتهم بسبب تراكم ديوني» هكذا برر «خالد. م. ف»، قتل زوجته وأطفاله الأربعة، تلك الجريمة التي اهتز لها الرأي العام وتابع تفاصيلها على مدار الأيام الماضية نظرا لبشاعتها. وأمام المستشار محمد القاضي مدير نيابة بندر الفيوم، زاد رب الأسرة في اعترافاته أن السبب في قتله أسرته هو عشقه لهم وخوفه الشديد عليهم، مشيرا إلى أنه كان حافظا للقرآن الكريم، وكان ميسور الحال، حتى وقع في أزمة مالية كبرى وكان مطلوبا منه تسديد مليون ونصف، أخذها من شباب بقريته لتوظيفهم، وفشل في توفير فرص عمل لهم، فطالبه الدائنون بإعادة نقودهم، حتى تشاجر مع والديه.
رواية توظيف الأموال ضمن روايات أخرى سيقت في القضية على لسانه، ثم عدل عنها، ومع عدم وجود دوافع قوية لارتكابه المذبحة، قفزت لسطح القضية تساؤلات وألغاز تحتاج إلى تفسيرات مقنعة للرأي العام، كلها تتعلق بحقيقة ما جرى ليلة المذبحة الشنيعة بشقة المتهم. صفقة الآثار قال المتهم في بداية الواقعة إنه ارتكب جريمته