اجتماعات الصين السرية تحدد مصير الحرب التجارية

تاريخ عقد اجتماعات "بيدايخه" يعود إلى الأيام الأولى لحكم الزعيم الصيني ماو تسي تونج، وشهدت اتخاذ قرارات مهمة، مثل تلك القرارات التي أدت إلى "قفزة ماو الكبرى إلى الأمام"
تحرير:أحمد سليمان ١٧ يوليه ٢٠١٩ - ٠٦:٤٣ م
بيدايخه
بيدايخه
يستضيف منتجع "بيدايخه" شمال الصين، الذي يعد عاصمة الصين الصيفية، كل عام مجموعة من الشخصيات البارزة في الحزب الشيوعي الحاكم، بمن فيهم الرئيس شي جين بينج، وكبار مساعديه، وكبار القادة المتقاعدين. وعلى الرغم من أن جدول أعمال الاجتماع وقائمة الضيوف والتواريخ المحددة محاطة بالسرية، إلا أن هناك مؤشرات على أن القمة السرية جارية بالفعل، مثل القيود المفروضة على حركة المرور. وقد يجذب اجتماع هذا العام، الذي قد لا يشارك فيه شي وغيره من القادة الحاليين، حتى أوائل الشهر المقبل، أنظار المتابعين بشكل غير مسبوق، حيث تواجه الصين مخاطر متزايدة في الداخل والخارج.
حيث أشارت شبكة "بلومبرج" الأمريكية، إلى أنه من المحتمل أن يناقش القادة هذا العام تباطؤ الاقتصاد والحرب التجارية مع أمريكا، والخطط للاحتفال بسبعة عقود من حكم الحزب الشيوعي للصين. وقال مينشين بي أستاذ الحكم في كلية كليرمونت ماكينا في كاليفورنيا، إن "الاضطرابات في هونج كونج والمحادثات التجارية مع الولايات