لماذا يرفض هاني رمزي التعامل كرجل في الخمسين من عمره؟

خرج هاني رمزي المدرب العام السابق للمنتخب وقرر التنصل من مسؤولية خروج المنتخب من كان 2019 محاولة لتجميل صورته في وقت لم يعد ينفع فيه البكاء على اللبن المسكوب
تحرير:صلاح يحيى ١٧ يوليه ٢٠١٩ - ٠٧:٢٩ م
هاني رمزي
هاني رمزي
الملاكم الشهير محمد علي كلاي أعظم الملاكمين الذين شهدتهم حلبات الملاكمة، وصاحب لقب رياضي القرن الماضي، يقول: "الرجل الذي يرى العالم وهو في الخمسين من عمره بنفس النظرة كما كان في عمر العشرين، أهدر ثلاثين عامًا بلا فائدة"، ربما تكون هذه المقولة هي أكثر ما ينطبق على التصريحات التي خرج بها هاني رمزي المدرب العام السابق للمنتخب الوطني أمس وحاول من خلالها تجميل صورته أمام الرأي العام بعد فضيحة خروج المنتخب من دور الـ16 لبطولة كأس الأمم الإفريقية على يد منتخب جنوب إفريقيا عقب الخسارة بهدف دون رد.
هاني رمزي الذي أكمل عامه الخمسين في شهر مارس الماضي، مازال يصر على التعامل من خلال نجومية لاعب الكرة الذي تألق مع المنتخب الوطني، وخاض مشوارا احترافيا في الدوري الألماني، ونسى أن الوضع اختلف تمامًا بعد أن أصبح مدربًا، لأن المبررات التي خرج بها في تصريحاته الصحفية لن تعفيه من المسؤولية، ولم تضف له كما