لماذا أعاد الأردن العلاقات الدبلوماسية مع قطر؟

رأى مراقبون أن إعادة الأردن سفيره للدوحة كانت متوقعة لتنامي العلاقات بين البلدين مؤخرا، لا سيما بعد المبادرة القطرية لتوفير 10 آلاف فرصة عمل للأردنيين في الدوحة
تحرير:وفاء بسيوني ١٨ يوليه ٢٠١٩ - ٠١:١٥ م
ملك  الأردن وأمير قطر
ملك الأردن وأمير قطر
بعد قرابة عامين من تخفيض التمثيل الدبلوماسي على وقع الأزمة بين قطر ودول خليجية، أصدر الأردن قرارا يقضي بتعيين سفير للمملكة لدى قطر، كما وافقت الحكومة الأردنية في المقابل على قرار الدوحة بإعادة سفيرها أيضا. وصدر أمر ملكي بتعيين زيد اللوزي سفيرا فوق العادة للمملكة ومفوضا لها لدى قطر، كما وافقت الحكومة الأردنية على قرار الدوحة بترشيح الشيخ سعود بن ناصر بن جاسم آل ثاني سفيرا فوق العادة ومفوضا لها في الأردن. القرار يأتي بعد أن خفض الأردن التمثيل الدبلوماسي مع قطر في يونيو 2017، وسحب سفيره من الدوحة إلى جانب سحب تراخيص مكاتب قناة "الجزيرة".
إلا أنه منذ ما يقرب من شهر أعلنت عمان والدوحة الاستعداد لرفع مستوى التمثيل الدبلوماسي إلى مرتبة السفراء، وهو ما أكده الأمر الملكي الأردني. أرجع الكثير من المحللين إعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، إلى أنها مبنية على المصالح المشتركة، مؤكدين متانة العلاقة بين المملكة من جهة والسعودية والإمارات