رحلة شوقي طنطاوي من «هاملت» إلى «غزل البنات»

توفي الفنان شوقي طنطاوي، اليوم الخميس، عن عمر يناهز 66 عاما، ويعد (طنطاوي) من الفنانين البارزين فى مسرح الفنان محمد صبحي، وواصل عمله بالفرقة لمدة 50 عاما متواصلة
تحرير:ريهام عبد الوهاب ١٨ يوليه ٢٠١٩ - ٠١:٥٤ م
شوقى طنطاوى ومحمد صبحى
شوقى طنطاوى ومحمد صبحى
بكلمات مؤثرة نعى الفنان محمد صبحى، الفنان شوقي طنطاوي، الذي رحل عن عالمنا اليوم عن عمر يناهز 66 عاما، فقد تكلم عن الرفيق والأخ الجدع الذي بدأ مشواره بفرقته المسرحية وأنهاه معه، وعن مدى إخلاصه لعمله ووفائه له ودعمه المستمر لـ«صبحي»، وعن كونه واحدا من الأعضاء الأساسيين بفرقته وأقدمهم، فيقدّر عدد سنوات وجوده مع الفرقة المسرحية بـ50 عاما. رحلة شوقي طنطاوي بدأت فى منتصف الثمانينيات وانتهت اليوم، برصيد ليس كبيرا من الأعمال، لكنها رغم قلتها، وهي وصلت إلى 25 عملا، فإنها أعمال درامية ومسرحية مميزة.
رحلة شوقي طنطاوي بدأت مع مسرحية «هاملت» بطولة محمد صبحي، والتى عرضت عام 1978، إذ ذهب حينها إلى (صبحي) وهو لا يزال طالبا فى مرحلة الثانوية، يريد أن يشارك في العرض المسرحي، وتبناه محمد صبحي، وشارك فى العرض بدور (مرسليس)، ومنذ ذلك الوقت وهو عضو أساسي في فرقة محمد صبحي. مسرحية «هاملت»