تفاصيل حريق «كيوتو».. الأسوأ منذ عقدين في اليابان

يعد الهجوم على شركة «كيوتو» للرسوم المتحركة أحد أسوأ حوادث القتل الجماعي في البلاد منذ الحريق المتعمد لمبنى «ميوجو 56» عام 2001 في طوكيو، والذي أسفر عن مقتل 44 شخصا
تحرير:أحمد سليمان ١٩ يوليه ٢٠١٩ - ١٢:١٤ م
حريق كيوتو
حريق كيوتو
مرت اليابان على مدار تاريخها الطويل بالعديد من حوادث القتل الجماعي، التي تنوعت بين الحرق العمد وحوادث الطعن، التي أسقطت عشرات الضحايا. وأمس الخميس، كانت اليابان على موعد مع واحد من أسوأ حوادث القتل الجماعي في تاريخها، وأكثرها دموية منذ أكثر من 20 عاما، إذ أضرم شخص مجهول النيران في أستوديو رسوم متحركة مشهور في مدينة "كيوتو"، ما أسفر عن مقتل 33 شخصًا، وهو ما تسبب في حالة من الحزن في جميع أنحاء العالم بعد فقدان الأرواح والأستوديو الذي قال العديد من المتابعين إنهم كانوا يضعون موظفيه في المرتبة الأولى، لأنه كان قوة رئيسية في هذه الصناعة.
وأشارت شبكة "سي إن إن" الأمريكية إلى أن الحادث أسفر عن مصرع نحو 12 رجلا و20 امرأة، بالإضافة إلى فرد آخر لم يستدل على جنسه بعد. وبعد إخماد النيران، دخل رجال الإطفاء فى المبنى صباح أمس الخميس، وعثروا على 20 جثة ملقاة على الدرج المؤدي إلى مخرج السطح، بينما عثر فريق آخر على 11 جثة في الطابق الثاني من المبنى،