بعد شراء S-400.. هل يُقصي الناتو تركيا قريبًا؟

يواجه الناتو في الوقت الحالي ضرورة الاختيار بين ما إذا كان يجب إقصاء تركيا من الحلف بعد إخلالها بالعديد من المعايير الرئيسية التي قام عليها التحالف
تحرير:محمود نبيل ٢٠ يوليه ٢٠١٩ - ٠١:٢٤ م
الناتو
الناتو
على الرغم من الصعوبات السياسية والاقتصادية التي تواجهها تركيا في الوقت الحالي، على خلفية شرائها منظومة الدفاع الجوي الروسية المتطورة S-400، فإنها لم تتعرض لما يمكن أن يكون أسوأ نتائج هذه الأزمة على الإطلاق بالنسبة إلى أنقرة. حلف شمال الأطلسي الناتو، وهو أحد الأطراف الرئيسية في الأزمة الدائرة، قد يكون هو صاحب قرار العقوبة الأكثر قسوة ضد تركيا، والتي تتمثل في إسقاط عضويتها من الحلف العسكري، الذي تنظر إليه أنقرة بعين الاهتمام من الناحية الإستراتيجية والسياسية.
تركيا التي نظرت إلى عضويتها في الناتو على أنها الرابط الأقوى بالاتحاد الأوروبي، والضمان الأبرز لحصولها على عضوية كاملة في اليورو، باتت الآن تواجه تهديدات مختلفة على المستوى السياسي، بما في ذلك مطالبات بإقصائها من الحلف العسكري. الناتو أهمها.. عواقب وخيمة لتركيا بعد تسلّم S-400 وقالت صحيفة واشنطن بوست،