يخدم الصفقة.. قانون العمالة بلبنان يغضب الفلسطينيين

خرج اللاجئون الفلسطينيون في لبنان، للاحتجاج على تقييد حرية عملهم، وتوسعت التظاهرات الاحتجاجية لتشمل جميع المخيمات الفلسطينية البالغ عددها 12 مخيمًا
تحرير:وفاء بسيوني ٢٠ يوليه ٢٠١٩ - ٠٣:٤٢ م
احتجاج اللاجئين الفلسطينيين
احتجاج اللاجئين الفلسطينيين
زاد تقييد لبنان للعمالة الأجنبية على أراضيه من معاناة اللاجئين الفلسطينيين، وذلك بعد الخطة التي أطلقتها وزارة العمل اللبنانية لمكافحة اليد العاملة الأجنبية غير الشرعية، بهدف حماية اليد العاملة اللبنانية وتطبيق القوانين وتعزيز الأمن الاجتماعي. وزارة العمل أكدت مضيها في تطبيق خطتها التي أدت إلى إغلاق العديد من المحال والمؤسسات التي يمتلكها فلسطينيون أو يعملون فيها، وختمها بالشمع الأحمر، ووقف عمل أعداد كبيرة منهم، حيث شددت على أن الإجراءات تهدف إلى تطبيق القانون، وليست موجهة ضد أحد، ولا تستثني أي جنسية.
وأكدت الوزارة أن "القانون يُطبق على أصحاب العمل اللبنانيين، فكيف لنا استثناء أصحاب العمل الأجانب من فلسطينيين وغيرهم؟!". ويعيش في لبنان نحو 400 ألف لاجئ فلسطيني، من بينهم 170 ألف لاجئ، موزعون على مخيمات اللجوء، ويشكل هذا العدد نسبة 9% من مجموع الفلسطينيين المسجلين بوكالة الغوث الدولية "الأونروا" عبر