حكومة إثيوبيا وأقلية سيداما.. صراع مستمر و17 قتيلا في 48 ساعة

تحرير:رويترز ٢٠ يوليه ٢٠١٩ - ٠٨:١٩ م
الأمن الإثيوبي
الأمن الإثيوبي
قتل نحو 17 إثيوبيا على الأقل، في اشتباكات بين الأمن الإثيوبي ونشطاء من الأقلية العرقية سيداما، كانوا قد تجمعوا للمطالبة بمنطقة حكم ذاتي جديدة، وأشار مسؤول محلي في تصريحات لـ"رويترز"، اليوم السبت، أن 13 شخصا على الأقل، قتلوا في بلدة قرب مدينة هاواسا الواقعة على بعد 275 كيلومترا عن العاصمة أديس ابابا، بينما قال مسؤولون في أحد المستشفيات، الجمعة الماضي، إن 4 محتجين قتلوا بالرصاص في المدينة، وأكد شوبالي بوتا رئيس مقاطعة مالجا في بلدة ووتيرا راسا، على بعد 27 كيلومترا من هاواسا، مقتل 13 مدنيا في البلدة.
وأوضح بوتا، أن سقوط القتلى بدأ عندما تجمع المحتجين قرب الطرق، واعتقد الأمن أنهم ينون خلق مشكلة، فوقعت الاشتباكات التي أودت بحياة 13 مدنيا، ثم عاد وأكد أن "الهدوء النسبي" يسود البلدة اليوم. وقال أحد سكان مقاطعة مالجا، لـ"رويترز"، ويسكن قرب حقل يحتشد فيه المحتجين لمناقشة أمر الاستفتاء، إنه رأى بعينه،