دراسة: العلاج الهرموني وراء الإصابة ببطانة الرحم

هناك ما يقرب من 176 مليون امرأة في سن الخصوبة والإنجاب يعانين من بطانة الرحم، وتكمن صعوبة تشخيص هذا المرض في أن نحو نصف المصابات به لا تظهر لديهن أي شكاوى
تحرير:مي فؤاد ٠٢ سبتمبر ٢٠١٩ - ١١:٠٠ ص
بطانة الرحم المهاجرة
بطانة الرحم المهاجرة
اكتشف العلماء أن نوعا معينا من الخلايا المناعية يمكن أن يكون سببا رئيسيا في آلام الحوض لدى النساء المصابات ببطانة الرحم. ربما يؤدي هذا الاكتشاف إلى علاجات جديدة لحالة شائعة تؤثر فى ملايين النساء. بطانة الرحم هي حالة مرضية مزمنة، حيث تنمو الأنسجة مثل تلك التي عادةً ما تبطن الرحم خارج العضو نفسه، وعادة في تجويف الحوض. وأشارت التقديرات الأخيرة، حسب صحيفة "medical news today"، إلى أن بطانة الرحم تصيب نحو 176 مليون امرأة في جميع أنحاء العالم. وتسبب بطانة الرحم التهابات دائمة وآلامًا مبرحة، وقد يؤدي الأمر إلى العقم.
تشمل الأعراض الأخرى لبطانة الرحم، الحيض المؤلم والإباضة والتعب والنزيف الشديد والألم في أثناء الجماع. حتى الآن لا يوجد علاج لبطانة الرحم، ويمكن للجراحة التخفيف من آلام الرحم، كما يمكن أن توفر العلاجات الهرمونية تخفيفا من الأعراض، ولكنها تحدث آثارًا جانبية بعد الاستخدام لفترة طويلة. لذا كشفت الإحصائيات