الأهداف السياسية تنسف مفاوضات الحرب التجارية

لا تزال الأزمات السياسية والاختلافات الاقتصادية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، تهدد أي فرصة للتفاوض بين البلدين، سواء بشأن الحرب التجارية أو أي ملف آخر
تحرير:محمود نبيل ٢٢ يوليه ٢٠١٩ - ٠٣:٤١ م
ترامب وشي
ترامب وشي
لا تزال المناورات الاقتصادية والسياسية هي السمة الغالبة في تعامل الصين مع المفاوضات الجارية مع الولايات المتحدة الأمريكية بشأن الحرب التجارية بين البلدين، والتي بدأت مع مطلع العام الماضي، وألحقت خسائر ضخمة بالطرفين خلال الأشهر الماضية. وخلال قمة مجموعة العشرين التي عقدت في يونيو الماضي، تم الاتفاق على إتاحة مزيد من الوقت للجانبين للتفاوض بشأن العديد من الأمور المعلقة حول نظام المنافسة التجارية والسوق، بالإضافة إلى التعريفات الجمركية المفروضة على البضائع المنتجة في البلدين.
وقالت شبكة "سي إن بي سي" الأمريكية إن واشنطن أخطأت الطريق في التعامل مع الصين في الحرب التجارية، فبدلا من السعي لإعادة التوازن الفوري والسريع للتجارة بين الولايات المتحدة والصين، طلب البيت الأبيض إجراء تغييرات تشريعية في الأنظمة التجارية والاقتصادية للصين تحت تهديد دائم بالعقوبات. ترامب يصطدم بخسائر