«إخوان تونس» إلى قبة البرلمان للبحث عن مناصب سيادية

اتجاه حركة النهضة للانتخابات البرلمانية هو محاولة للحصول على منصب قيادي كبير في البلاد بعد التراجع الذي شهدته الحركة في الآونة الأخيرة وفقدان الأمل في الوصول للرئاسة
تحرير:وفاء بسيوني ٢٢ يوليه ٢٠١٩ - ٠٤:٠٠ م
الغنوشي
الغنوشي
عاد راشد الغنوشي، زعيم حركة النهضة التونسية، إلى المشهد السياسي من جديد مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية، بعد ترشيح الحركة رسميا لزعيمها لخوض الانتخابات البرلمانية التي ستجري في أكتوبر المقبل. وهذه هي المرة الأولى التي يترشح فيها الغنوشي في انتخابات عامة، طيلة حياته، رغم أنه الزعيم التاريخي لحركة النهضة منذ نشأتها، فقد خاضت حركة النهضة الانتخابات العامة سنة 1989، في قوائم مستقلة، لكن نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي انقلب عليها واعتقل أغلب مرشحيها، وتلتها حملة واسعة من الاعتقالات والمحاكمات لأبناء الحركة.
حركة النهضة أكدت في بيان لها بعد تلك الخطوة أنها اتخذت قرارات، من أبرزها ترشيح الغنوشي على رأس قائمتها في دائرة تونس الأولى. وأضافت أن هذه القرارات صدرت في ختام أعمال المكتب التنفيذي الذي صادق على قوائم الحركة لكل الدوائر الانتخابية داخل البلاد وخارجها، التي ستخوض الانتخابات البرلمانية المقرر تنظيمها