فضائح بوريس جونسون.. «فبركة» أخبار ومشاكل أخلاقية

وأشار عدد من مسؤولي حزب المحافظين البريطاني، إلى أن جونسون أقيل بسبب "مشاكل أخلاقية"، عقب ظهور عدد من الأدلة على أنه تحمل نفقات إجهاض عشيقته
تحرير:أحمد سليمان ٢٣ يوليه ٢٠١٩ - ٠٥:٠٠ م
بوريس جونسون
بوريس جونسون
انتهت اليوم الانتخابات الداخلية في حزب المحافظين لاختيار قائد له، ورئيس الوزراء الجديد، وذلك بفوز بوريس جونسون على منافسه جيرمي هانت، بعد حصوله على أصوات 66% من أعضاء الحزب المشاركين في التصويت البالغ عددهم نحو 160 ألف عضو. وخلال مهنة امتدت لعقود كصحفي وسياسي، أثار رئيس الوزراء البريطاني الجديد الكثير من الجدل، بداية من فبركة الأخبار، وصولا إلى التصريحات العنصرية. وفيما يلي مجموعة من أكثر الحلقات إثارة للجدل في حياة وزير الخارجية وعمدة لندن السابق البالغ من العمر 55 عامًا، الذي سيتولى مهام منصبه غدا الأربعاء:
فبركة أخبار بعد تخرجه من جامعة أكسفورد، حصل جونسون على وظيفة مراسل متدرب في صحيفة "التايمز" اللندنية في عام 1987، لكنه تم فصله بعد عام لتلفيق تصريحات في مقال عن الملك إدوارد الثاني وعشيق الملك. وقال لهيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" عن الحادث، عام 2013 "كان أمرا مروعا، أتذكر شعوري العميق بالعار والذنب". مشكلة