عاهة و100 جنيه يومية| مأساة طفلة عذبها والدها لتتسول

أجبرها والدها على التسول وهي لم تكمل 13 سنة.. التحريات أكدت استعانة الأب بشقيقته ونجلها لكسر قدم الصغيرة وتعذيبها.. والفحص الطبي: قدم الطفلة مهددة بالبتر
تحرير:إسلام عبد الخالق ٢٥ يوليه ٢٠١٩ - ٠٣:١٧ م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
طفلة في عمر الزهور بالكاد تخطو خطواتها الأولى نحو معرفة الحياة والتعرف على ألوانها المبهجة من ضحك ولعب ومرح، حظها العثر وقدرها المحتوم كتبا نهاية مأساوية لطفولتها قبل أن تبدأ، إذ ولدت لأب عاطل لا يجيد من الحياة سوى الاستغلال والعيش «عالة»، بل والأنكى من ذلك أهل والدها الذين أخذوا يشجعونه ما داموا «سينولون من الحظ جانبا»، وكانت المحصلة النهائية فتاة بالكاد تستطيع الوقوف على قدم وحيدة في ظل كسر قدمها الأخرى لمرات ومرات على يد أقرب الناس إليها، لا لشيء إلا لأجل أن تتسول وتنفق عليه.
«الشحاتة أم رجل مكسورة»، عبارة تسبق وصف الطفلة «نبيلة» بنت الـ13 سنة، والتي اعتاد المارة رؤيتها كل صباح يعلو صوتها بعبارة لا تختلف كثيرا عما يقوله المتسولون بالطرقات والشوارع لاستعطاف المارة: «حاجة لله يا بيه ربنا ينجح مقاصدك»، وهي بالمناسبة كلمات تؤتي نفعها وغايتها