هل تسرع «الرسالة الإثيوبية» من مفاوضات سد النهضة؟

السيسي يؤكد على أهمية التوصل إلى إجراءات عملية لبلورة الاتفاق بشأن سد النهضة في إطار إعلان المبادئ على أن يراعي الاتفاق أهمية وحيوية موارد مصر المائية للشعب المصري
تحرير:خالد وربي ٢٦ يوليه ٢٠١٩ - ٠٨:٠٩ ص
سد النهضة
سد النهضة
بينما سعت إثيوبيا إلى طمأنة مصر بالتأكيد على عزمها استئناف المفاوضات الثلاثية حول «سد النهضة»، التي تجمعهما بمشاركة السودان، شدد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمس، على أهمية التوصل لـ«إجراءات عملية» لبلورة اتفاق بشأن السد، يراعي أهمية وحيوية موارد مصر المائية بالنسبة للشعب المصري، وكذلك الجهود التنموية للشعب الإثيوبي. وتخوض الدول الثلاث مصر والسودان واثيوبيا سلسلة مفاوضات مكوكية منذ سنوات حول سد «النهضة»، على أمل الوصول لاتفاق نهائي حول قواعد ملء وتشغيل السد، ينهي مخاوف القاهرة من تأثيره على حصتها في نهر النيل.
وبعث رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد، أمس، برسالة للرئيس السيسي، نقلها وزير الخارجية الإثيوبي، الذي استقبله السيسي في الإسكندرية، أكد فيها (أحمد) اهتمام بلاده وعزمها استئناف مسار المفاوضات لتنفيذ ما تضمنه إعلان المبادئ، المبرم بين الدول الثلاث عام 2015. بهدف التوصل إلى اتفاق ثلاثي حول قواعد ملء وتشغيل السد،