سجى ضحية الحقد.. خنقتها جارتها وأحرقت جثتها في الفرن

خلافات بين والدة الطفلة وجارتها دفعت الأخيرة للانتقام.. استدرجت "سجى" وخنقتها وبعد التأكد من وفاتها حرقت جثتها في الفرن.. والمباحث ضبطت المتهمة واعترفت بجريمتها
تحرير:محمد أبو زيد ٢٨ يوليه ٢٠١٩ - ٠٦:٥٨ م
جثة طفلة_ أرشيفية
جثة طفلة_ أرشيفية
جاءت للحياة بوجه ملائكي وقلب أبيض صغير لم يدنسه غل ولا حقد أو كراهية، طفلة بريئة لم يتجاوز عمرها العامين، لا تعرف سوى اللهو واللعب، ملاك يسير على الأرض بقدمين، بينما يسكن بجوارها شيطانة مات قلبها وغاب ضميرها، ضربت بكل قيم الإنسانية والأعراف عرض الحائط، لا تعرف سوى نار الانتقام التي تأكل في عقلها كما يأكل اللهب عمار الأرض، امرأة فقدت عقلها وسخرت كل قوتها في الانتقام من جارتها عبر طفلتها التي لا تعرف بأي ذنب قتلت، خنقتها بكل ما أوتيت من حقد وكراهية، وألقت جثتها في النار ليختلط عظامها بالحطب وقلبها النقي الأبيض برماد الفرن الأسود.
رياح الشر ببلاو قرية صغيرة في الصعيد الجواني بمركز ديروط شمالي محافظة أسيوط، يغلب عليها الهدوء وكعادة أهل القرى تحل عليهم خلافات جيرة بين الحين والآخر، دائما ما يتم تجاوزها سريعا وتعود المياه لمجاريها، لكن ثمة خلافات بسيطة نشأت بحكم الجيرة بين والدة "سجى صلاح" التي لم تتجاوز العامين والنصف من عمرها