تفاصيل تبرئة 12 إسرائيليا من تهمة اغتصاب بريطانية

وبدأت القضية في الانهيار بعد ذلك، عندما بدأت مقاطع الفيديو التي صورها أحد المتهمين الإسرائيليين تتناقض مع رواية الضحيَّة البريطانية المزعومة
تحرير:أحمد سليمان ٢٩ يوليه ٢٠١٩ - ٠٦:٠٦ م
المتهمون الإسرائيليون
المتهمون الإسرائيليون
في الثامن عشر من شهر يوليو الجاري، ألقت السلطات القبرصية القبض على 12 مواطنا إسرائيليا تتراوح أعمارهم بين 15 و18 عامًا بتهمة اغتصاب امرأة في منتجع بالدولة المتوسطية. حيث قالت امرأة بريطانية تبلغ من العمر 19 عاما إن المتهمين اغتصبوها بشكل جماعي في غرفة فندق في بلدة منتجع "أيا نابا" بقبرص. إلا أن القضية التي أثارت نعرات قومية في إسرائيل، أخذت منحى غير متوقع أمس الأحد بعد إطلاق السلطات القبرصية سراح المتهمين، وألقت بالقبض على المرأة البريطانية، حيث أطلق سراح 5 من المشتبه بهم يوم الخميس، وأعيدوا إلى إسرائيل، فيما تم إطلاق سراح الآخرين يوم الأحد.
ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، عن متحدث باسم الشرطة القبرصية في نيقوسيا قوله إن المرأة اعتقلت بتهمة توجيه تهم كاذبة، وأضاف أنها ستواجه المحكمة صباح الإثنين. ووفقًا لمسؤولي إنفاذ القانون، قالت المرأة إنها تعرضت للاغتصاب الجماعي في 17 يوليو، وظهرت التفاصيل الأولى للقضية مع اعتقال الإسرائيليين