«الحارس» تضع اليابان بين مطرقة ترامب وسندان إيران

تستورد اليابان 80% من احتياجاتها النفطية من الشرق الأوسط، وتمر معظمها عبر المضيق الذي شهد مؤخرا مجموعة من الهجمات على ناقلات النفط، والمشاحنات بين واشنطن وطهران.
تحرير:أحمد سليمان ٣٠ يوليه ٢٠١٩ - ١٢:٢٧ م
البحرية اليابانية والأمريكية
البحرية اليابانية والأمريكية
في وقت سابق من الشهر الجاري، وجهت الولايات المتحدة دعوات لعدد من دول العالم للمشاركة في تحالف عسكري بحري دولي تحت اسم "عملية الحارس" لحماية خطوط الملاحة في مضيق هرمز مما وصفته الهجمات الإيرانية. وشملت هذه الدول، اليابان، حيث أكد وزير الخارجية الأمريكي مايكل بومبيو، الأسبوع الماضي، أن الولايات المتحدة طلبت من اليابان الانضمام إلى الدوريات البحرية في مضيق هرمز. وهو ما تسبب في وضع رئيس الوزراء شينزو آبي في مأزق بين الغضب من الحليف العسكري لبلاده وإغضاب الناخبين القلقين من احتمال نشر قوات في الخارج.
وأشارت شبكة "بلومبرج" الأمريكية، إلى أن هذا الموضوع أثار العديد من التكهنات في طوكيو منذ أن اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الشهر الماضي، البلاد بالتواكل على أمريكا في قضية الأمن. وعلى الرغم من مرور أسابيع من الأسئلة المستمرة، سعت حكومة آبي إلى تجنب أي التزامات قد تثير انتقادات جديدة، تتهمه بمخالفة