رمز الطعام في «خرج ولم يعد»

علاء خالد
٣١ يوليه ٢٠١٩ - ١٢:٤٠ م
فيلم خرج ولم يعد
فيلم خرج ولم يعد
في فيلم «خرج ولم يعد» لمحمد خان، 1984، سيناريو عاصم توفيق؛ هناك مفهوم جديد لتناول الطعام، يفرق بين المدينة، المكان المُصنَّع، وبين القرية، المكان الطبيعي. تناول الطعام في القرية جزء من الحياة اليومية، وغير منفصل عن أي نشاط آخر، فالطعام ومصادره تحوط بالمشهد الإنساني في كل ممارساته، داخل البيت وخارجه. أما في المدينة فهذا المشهد الطبيعي غائب، واستُبدل به عمارات ومكاتب أرشيف موظفين، وأسطح بيوت، وزحام، مما جعل الطعام يمارس كطقس فقير يؤدى بدون متعة، وبعيدا عن مصادره، أو فقد متعته بعد أن اختفى المشهد الطبيعي الذي جاء منه.
 *** بطل الفيلم عطية، الشاب الثلاثيني العائد للقرية من أجل بيع ثلاثة أفدنة ورثها عن والده، كي يتزوج. مليء بالقلق على مصيره في المدينة وخطيبته التي يمكن أن يفقدها. عائد أيضا بنفس مسدودة على متعة الطعام، أي فاقد لهذه الشفرة التي ستدخله لعالم القرية الفردوسي، كما يراه المخرج. هناك تستضيفه عائلة كمال